التخطي إلى المحتوى
أكد محمد صفا، محامي سيدة بورسعيد المجني عليها والمتهمة ابنتها وعشيقها بقتلها، اليوم الأحد، أنه سيطعن على عمر الطفل المتهم في القضية.


 

وأشار “صفا” إلى أنه سيثبت أمام المحكمة أن عمر المتهم يتجاوز الـ 15 عامًا، مما يعني أنه في حالة ثبوت ذلك سيحاكم أمام محكمة الجنايات أمام نفس الدائرة التي تحاكم أمامها ابنة المجني عليها المتهمة، وليس أمام جنايات الطفل.

 

وأوضح أنه في حالة محاكمته أمام محكمة جنايات الطفل، فلن يُحكم عليه بالسجن، ولكن سيوضع بإحدى دور الرعاية، بينما أمام محكمة الجنايات ستكون أقصى عقوبة له السجن 15 عامًا، متسائلًا: “كيف يخطط وينفذ طفل أقل من 15 عامًا لهذه الجريمة، فهناك طائفة من المجرمين تستغل قانون الطفل لتنفيذ جرائمهم”.

 

وأكد على أنه سيبذل قصارى جهده خلال جلسات المحاكمة للقصاص العادل من الفتاة ومحاكمتها بأقصى عقوبة وهي الإعدام.

 

وكانت محكمة جنايات الأحداث بمحافظة بورسعيد، قد قررت اليوم تأجيل أولى جلسات محاكمة الطفل – الحدث – المتهم بقتل سيدة بالتعاون مع ابنتها داخل منزلها بحي الفيروز في مدينة بورفؤاد بمحافظة بورسعيد، إلى جلسة يوم الأحد المقبل الموافق 8 يناير.

 

وكان المستشار النائب العام قد أمر بإحالة فتاة إلى محكمة الجنايات، وإحالة طفل متهم لم يتجاوز سنه 15 عامًا إلى محكمة الطفل المختصة، لاتهامهما بارتكاب جريمة قتل والدة المتهمة عمدًا مع سبق الإصرار.

التعليقات

اترك رد