التخطي إلى المحتوى


تعد المدن الجديدة عمومًا مدنًا تهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ من خلال القضاء على الفقر، والمساواة، والحد من تغير المناخ، وتوفير حياة صحية، إلى جانب أنها تسعى إلى تحقيق نمو اقتصادي شامل للجميع، وهذا هو السبب الذي يجعل الهدف 11 من أهداف التنمية المستدامة، “جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة”، في غاية الأهمية، وهو ما تم مراعاته من جانب الدولة المصرية من خلال إنشاء المدن الجديدة.


 


وكشفت دراسة للمركز المصري للفكر والدراسات أنه ينص الهدف الحادي عشر من أهداف التنمية المستدامة على إمكانية وصول الجميع إلى نظم نقل مأمونة وبتكلفة ميسورة، وأن تكون المدن أكثر استدامة، وتحسين سبل السلامة على الطرق، والتوسع في وسائل النقل العام، وإنشاء مساحات عامة خضراء، وتحسين التخطيط الحضري.


 


وأوضحت الدراسة أن الهدف هو توفير إمكانية وصول الجميع إلى نظم نقل مأمونة وميسورة التكلفة ويسهل الوصول إليها ومستدامة، وهو ما تم تحقيقه من خلال توسيع النقل العام، وإنشاء القطار الكهربائي من أكثر وسائل النقل استدامة من حيث التكلفة وسهولة الوصول وأكثر أمانًا. أما الهدف 11-7، وهو توفير سبل استفادة الجميع من مساحات خضراء وأماكن عامة، آمنة وشاملة للجميع ويمكن الوصول إليها، وهو ما تم أخذه في الحسبان خلال انشاء المنصورة الجديدة من توافر أماكن عامة ومساحات خضراء، والذى يسهم في خفض درجة الحرارة في المدن، لأن المساحات الخضراء تعمل على تحقيق التوازن مع هذا التأثير من خلال تبريد الهواء، وامتصاص الملوثات الجوية وأخيرا، توفر المساحات الخضراء والأماكن العامة، عمل بعض المشروعات التي تساهم في توفير فرص عمل للعديد من الشباب و كذلك تحقيق النمو الاقتصادي، وهو ما يسهم في تحقيق الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة.

التعليقات

اترك رد