التخطي إلى المحتوى


شارك النائب رامي جلال عضو مجلس الشيوخ، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وعضو لجنة العلاقات الخارجية والعربية والأفريقية بالمجلس، في ختام النسخة التاسعة والأربعين للمؤتمر الدولي السنوي لجمعية العلماء المصريين الأمريكيين، والذي أقيم في جامعة عين شمس، بمشاركة نحو 25 من كبار علماء مصر في كل من أمريكا وكندا، وذلك تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وبحضور عدد من رؤساء الجامعات المصرية.


وقال رامى جلال إن المصريون بالخارج يحققون الكثير من النجاحات على المستوى العلمي حين يتواجدون في المناخ المناسب لذلك،  متابعا :”علمًا بأن تأهيلهم الأساسي جاء في بدايات حياتهم الأكاديمية في مصر، وهم لا ينسون فضل وطنهم عليهم ويُحسب لهم استمرار ارتباطهم بوطنهم الأم ومحاولاتهم الدائمة لإفادته بما تحصلوا عليه من علوم، وهو ما يتوافق مع خطة التنمية المستدامة، رؤية مصر 2030، والتي تعمل على تضافر عنصري المكان والعقل المصريين في نسق عبقري يعكس عمق الحضارة المصرية العريقة“.


وأشاد جلال بجهود رابطة العلماء المصريين بأمريكا وكندا، مؤكدا أن حرصهم على إقامة المؤتمر سنويًا في مصر يعكس مدى وطنيتهم ورغبتهم في استمرار التواصل مع مصر مع مساعدة الأجيال التالية من المهاجرين على ذلك. وأضاف أن الرابطة تخلق آلية تعاون بين أبناء مصر في الداخل وأبنائها في الجامعات والمراكز البحثية في أمريكا وكندا.


وأشار جلال إلى أن فكرة هذا المؤتمر قد نشأت بعد حرب أكتوبر المجيدة، لأن تحرير الأرض والعبور لا يكتمل إلا بتحرير العقول عبر عدد من الإجراءات منها تبادل الخبرات بين علماء مصر في الداخل والخارج.


وعلى هامش ختام المؤتمر، التقى جلال الدكتور محمد عطا الله، نائب رئيس جامعة نيويورك، ونائب رئيس رابطة علماء مصر بأمريكا وكندا، يُشار إلى السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج كانت قد افتتحت المؤتمر منذ ثلاثة أيام.


 

التعليقات

اترك رد