التخطي إلى المحتوى
يخصص مجلس النواب جلسته يوم الثلاثاء القادم برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى  للرقابة البرلمانية، حيث يواجه الدكتو على مصيلحي وزير التموين  والتجارة الداخلية بنحو  151 أداة رقابية.
 


وتبدأ المواجه بتوجية 63 طلب إحاطة  و12 سؤال عن سبل الرقابة على الأسواق لمواجهة الاحتكار وارتفاع الأسعار ونقص بعض السلع، وخطة الحفاظ على المخزون الاستراتيجي لمواجهة أزمة الغذاء العالمية بالإضافة إلى ٤ طلبات مناقشة   يستوضح فبها النواب سياسة الحكومة بشأن الحد من ارتفاع الأسعار و توفير كافة السلع الغذائية للمواطنين بأسعار مناسبة و تفعيل دور جهاز حماية المستهلك لمراقبة الأسواق وضبط ارتفاع الأسعار وتوفير مخزون استراتيجي آمن من السلع الأساسية.

 

وتستمر المواجهة بتو جيه 34 طلب إحاطة وسؤالان عن أعمال تنقية بطاقات التموين وعن تصويب منظومة الدعم والخبز، بالإضافة إلى طلب مناقشة عامة مقدم من  النائبة نشوى رائف وعشرين عضوًا، عن سياسة الحكومة بشأن توسيع قاعدة المستفيدين من الدعم التمويني.



وتتضمن الجلسة أيضا مواجهة النواب لوزير التموين  ب16 طلب إحاطة وسؤال عن إنشاء المخابز ومستودعات الدقيق والمطاحن، وعن الرقابة على جودة رغيف الخبز.



ويوجه النواب 3  طلبات إحاطة 3 أسئلة  عن إجراءات وأسعار توريد المحاصيل، بالإضافة إلى طلب مناقشة عامة مقدم من النائب فتحي قنديل وتسعة عشر عضوًا، عن سياسة الحكومة بشأن زيادة سعر توريد طن قصب السكر.

 

وتشهد الجلسة توجيه  4 طلبات إحاطة عن إنشاء وتشغيل منافذ وزارة التموين الاستهلاكية وإنشاء وتطوير مكاتب التموين، خطة الوزارة لتطوير مصنع أبو الهول وشركة الأسكندرية للزيوت والصابون بكفر الزيات.



وتنهى المواجهة من النواب بتوجيه 6 طلبات إحاطة عن تفعيل رقابة جهاز حماية المستهلك على التجارة الالكترونية وتوقف وزارة التموين عن تنفيذ بورصة السلع التموينية و أزمة وكلاء السيارات وسوء تخزين زيت الطعام بمصانع الوزارة والاستعانة ببعض الموظفين المحالين إلى المعاش بالعمل داخل مديريات التموين ويتقاضون مرتب ومعاش، بالاضافة الى سؤال عن ارتفاع أسعار منتجات مصانع التقطير بالحوامدية.



وتنهى الجلسة برد وزير التموين حول ما أثاره النواب من موضوعات خلال طلبات الإحاطة والأسئلة وطلبات المناقشة.

التعليقات

اترك رد